السجده التي تبكي الشيطان

اذهب الى الأسفل

السجده التي تبكي الشيطان

مُساهمة  Admin في الجمعة يونيو 10, 2011 12:48 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السجده التي تبكي الشيطان

عندما نقرأ القرآن، في مواضع عدة نجد في بعض الآيات وجود سطر تحت إحدى الكلمات ..
وفي نهاية الآية توجد كلمة سجدة قد يعلم الكثيرعن هذه السجدة ..
ومن يعلم، قد يكون لا يعلم عنها الأحكام والآداب وقد لا يعلم البعض عنها شيئاً

أحببت في موضوعي هذا .. أن نتشارك معلومات بسيطة لنا فيها الأجر باذن الله .. وليعلم من كان لايعلم

سجود التلاوة

السجود عبادة للرب الخالق ، لا ينبغي أن يسجد لأحد سواه مهما كانت مكانته وارتفعت درجته. لقد أمر الله عباده بالسجود عند بعض آي القرآن، وشرعه رسوله، وعلمه لأصحابه، وبيَّن أحكامه، وشروطه، وآدابه


مواضع السجود في القرآن

خمسة عشر موضعاً وهي:

1- إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون(الأعراف)

2- ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرهاً وظلالهم بالغدو والآصال (الرعد)

3- ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون (النحل)

4- قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا (الإسراء )

5- إذ تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً( مريم )

6- ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء ( الحج )

7- يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون( الحج )

8- وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزداهم نفوراً ( الفرقان )

9- ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون (النمل )

10- إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجداً وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون (السجدة)

11- وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعاً وأناب(ص)

12- ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون(فصلت)

13- فاسجدوا لله واعبدوا (النجم)

14- وإذا قرء عليهم القرآن لا يسجدون(الانشقاق)

15- كلا لا تطعه واسجد واقترب (العلق )


حكم سجود التلاوة

وهو سنة مؤكدة ، لحديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي ، يقول : يا ويله أمر ابن آدم بالسجود فسجد ، فله الجنة ، وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار


الدعاء الذي يقال في سجود التلاوة

يقال ( سبحان ربي الأعلى ثلاثة مرات ) والدعاء المشهور (اللهم لك سجدت وبك أنبت وعليك توكلت سجد وجهي لله الذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين اللهم اكتب لي بها أجرا وحط عني بها وزرا واجعلها عندك ذخرا وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود ) فإن كان في صلاة كبر لسجود التلاوة إذا سجد وكبر إذا نهض وإن كان في غير صلاة كبر إذا سجد ولا يكبر إذا نهض ولا يسلم

هل يشترط الطهارة لسجدة التلاوة؟

سجود التلاوة لا تشترط له الطهارة في أصح قولي العلماء وليس فيه تسليم ولا تكبير عند الرفع منه في
أصح قولي أهل العلم.
ويشرع فيه التكبير عند السجود؛ لأنه قد ثبت من حديث ابن عمر رضي الله
عنهما ما يدل على ذلك. أما إذا كان سجود التلاوة في الصلاة فإنه يجب فيه التكبير عند الخفض والرفع؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك في الصلاة في كل خفض ورفع
__________________

_____________________________________________

www.MyEgy.com

There is no alternative
*****
I will give you show like you have never ever seen Before (( why? )) because I can
_____________________________________________





E G Y G O
مشاهدة ملفه الشخصي
البحث عن المشاركات التي كتبها E G Y G O

29-12-2010, 04:47 AM #2
كروان الفجر
عضو سوبر




تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصــــر الحــــرة 25 يناير
المشاركات: 1,894


--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك اخى وجزاك الخير
ولكن هناك توضيح لتفصيل مواضع سجود التلاوة فى القرءان

مواضع سجود التلاوة في القرآن الكريم

السؤال : ما هي الآيات في القرآن التي ينبغي أن نسجد عندها ؟

الجواب:
الحمد لله
مواضع السجود في القرآن خمسة عشر موضعاً فعن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرأه خمس عشرة سجدة في القرآن منها ثلاث في المفصل وفي الحج سجدتان رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم والدارقطني وحسنه المنذري والنووي وهي :
1-( إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه
وله يسجدون )
(الأعراف/206 ) .

2-( ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرهاً وظلالهم
بالغدو والآصال).
( الرعد/15) .

3-(ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة
وهم لا يستكبرون)

(النحل/49) .

4- ( قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى
عليهم يخرون للأذقان سجدا )
(الإسراء/107 ) .

5- ( إذ تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً )
( مريم/58 ) .
6-( ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس
والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه
العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء )
(الحج/18 ) .

7- ( يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير
لعلكم تفلحون)
(الحج/77 ).

8- ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما
تأمرنا وزداهم نفوراً)
( الفرقان/60 ) .

9- ( ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض
ما تخفون وما تعلنون )
(النمل/25 ) .

10- ( إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجداً وسبحوا بحمد
ربهم وهم لا يستكبرون )
(السجدة/15 ) .

11- ( وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعاً وأناب )
(ص/24) .

12- ( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر
واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )
(فصلت/37) .

13- ( فاسجدوا لله واعبدوا )
(النجم/63) .

14- ( وإذا قرء عليهم القرآن لا يسجدون )
(الانشقاق/21 ) .

15- ( كلا لا تطعه واسجد واقترب )
(العلق/19 ) .

فقه السنة 1/186-188

قال الألباني في تمام المنة 269 معلقا :
" كلا ليس بحسن ، لأن فيه مجهولين ، فقد قال الحافظ في التلخيص بعد أن نقل
تحسين المنذري والنووي للحديث:وضعفه عبد الحق وابن القطان وفيه عبد الله بن منين وهو مجهول والراوي عنه الحارث بن سعيد العتقي وهو لا يعرف أيضاً وقال ابن ماكولا: ليس له غير هذا الحديث ".

ولذلك اختار الطحاوي أن ليس في الحج سجدة ثانية قرب آخرها وهو مذهب
ابن حزم في المحلى قال :
" لأنه لم يصح فيها سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أجمع عليها وصح
عن عمر بن الخطاب وابنه عبد الله وأبي الدرداء السجود فيها "
ثم ذهب ابن حزم إلى مشروعية السجود في السجدات الأخرى المذكورة في الكتاب وذكر أن العشر الأولى متفق على مشروعية السجود فيها عند العلماء وكذلك حكى الاتفاق عليها الطحاوي في شرح المعاني (1/211) إلا أنه جعل سجدة (فصلت) بدل سجدة (ص) ثم أخرجا كلاهما بأسانيد صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سجد في (ص) و(النجم) و(الانشقاق ) و (اقرأ) وهذه الثلاث الأخيرة من المفصل التي أشير إليها في حديث عمرو المذكور آنفا .
وبالجملة فالحديث مع ضعف إسناده قد شهد له اتفاق الأمة على العمل بغالبه ، ومجيء الأحاديث الصحيحة شاهدة لبقيته إلا سجدة الحج الثانية فلم يوجد ما يشهد لها من السنة والاتفاق ، إلا أن عمل بعض الصحابة على السجود فيها قد يستأنس بذلك على مشروعيتها ولا سيما ولا يعرف لهم مخالف.
والخلاصة أنّ السجود للتلاوة في الخمسة عشر موضعا المذكورة والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد



__________________


Admin
Admin

عدد المساهمات : 386
تاريخ التسجيل : 03/06/2011
العمر : 46

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://esamhemada.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى